0
WWW.SECARTS.ORG unofficial world wide web avantgarde
DEauswählen was geht
× nix los...
Ändere die Suchkriterien oder melde Dich an, um alle Termine anzuzeigen.
Diesen Artikel auf Google+™ posten teilen
Artikel:   versendendrucken

من نحن

(www.secarts.org)طوال السنوات الأربع الماضية ، ونحن نصنع المنصة
التقدم التقني والربط الشبكي العالمي والاتصالات في الوقت الحقيقي ، وربط أجزاء مختلفة من الأنشطة السياسية الجماعية تسمح أوثق وأعمق وخالية من العوائق والتعاون ، كما أنها ما زالت منذ سنوات قليلة كان لا يمكن تصوره. في سياق الجارية ، ولكن جزئيا ايضا حاد تطوير صفحاتنا ، نريد هذا السياق الموضوعي من حيث المواد والمناقشات والمساهمات توثيقها بشكل خطي

ونحن اشخاص مهتمون في السياسة ، والديمقراطيين ، والاشتراكيين والشيوعيين ، ومناهضي الفاشية لا يعجبنا لا نريد قبول بالوضع الحالي. ونحن من
"الاذاعة تحولت من نظام التوزيع إلى وسيلة الاتصال. الاذاعة ستكون أكبر قدر ممكن جهاز الاتصالات في الحياة العامة ، ونظام ضخم للقناة ،إذا استطاعت ليس فقط على البث ولكن أيضا على الاستقبال اي ان المستمع لا يسمع فقط ولكن أيضا يتحدث اليها ولا يعزل بل يبني علاقة مع الاذاعة.
هذا غير قابل للتنفيذ في هذا المجتمع ـ بل في مجتمع آخرـ تخدم الاقتراحات التي ليست سوى نتيجة طبيعية للتطور التقني ، نشر وشكل هذا المجتمع آخر
إذا كنت تعتقد أن هذا مجرد خيال ، فاطلب منكم التفكير في السبب في أنها خيالية."

[برتولت بريشت ـ نظرية راديو ١٩٣٢]
ألمانيا الاتحادية وبلدان أخرى. ونحن نعمل على الصعيد الدولي. البعض منا أعضاء التنظيمات والأحزاب مختلفة ، وبعضهم يعملون في مشاريع مختلفة ، والدوائر والمحررين ، وبعضها في النقابات العمالية ، و البعض علي مستوى محلي ، البعض غير منظم.

يربطنا الكفاح المشترك ضد النشطات الفاشية بشكل يومي مججداً و لضمان وتعزيز الانجازات الديمقراطية ، لإنشاء مجتمع عادل وخال من استغلال الإنسان لأخيه الإنسان. اهتمامنا للعلم ونشطة الاممي. ونحن على اقتناع من المساواة بين جميع الناس على وجه الأرض ، وبغض النظر عن الجنس أو الجنسية.

نحن نعتبر أنفسنا جزأً صغيراً من اليسار النشط و ذو ثقا بذاته . كمنتدى للمناقشة ، ومكان للتعارف وإثراء التواصل اللازم. ونتيجة ملموسة لتطبيق امكانيات التقنية الجديدة ،التي بسبب الوضعية المحدودة في هذا المجتمع تستخدم فقط بشكل جزئية أو المنحرفة. كجمعية تعمل و تتعلم و تتناقش وتعيش بشكل مشترك وباعتبارموقعنا واحد من أكثر المواقع على شبكة الإنترنت المثيرة للاهتمام.

نحن بالتأكيد ليست بديلا عن المشاركة في المنظمات النقابية أو الحزبية وطنية ومحلية . ومن باب أولى نحن لسنا حزبا أو حركة جديدا. نحن لسنا بديلا عن القائمة ـ إذا كان يعمل بشكل جيد ولكننا مكملين ولإغنائها. مشروعنا على قيد الحياة من خلال دمج الآفاق الخبرات والأنشطة المختلفة . نحن لا نريد إعادة تثبيت ، نريد أن نكون الارتقاء.


من مشترك لدينا

من أجل أن نكون قادرين على العمل المشترك ،نحتاج إلى القاسم المشترك وهو أساس المعتقدات التي نتشاطرها والتي على أساسها نناقش ، ونعمل ونفكر . ونحن نعمل في مجال مكافحة الفاشية ، باستمرار تقاليد ديمقراطية والشيوعية ومتحدين في كفاحنا ضد الأفكار الفاشية في أي شكل علني أو خفي : هذه هي بالاضافة الى العنصرية ومعاداة السامية و الشوفينية والانتقام و أيضا أي شكل من أشكال الاستراجية العمل المشترك في جبهة واحدة بين اليمين واليسار ،و الشوفينية الالمانية والنزعة العسكرية. عنحن نكافح اي التمييز على أساس الجنس أو النسب ، والجنسية المثلية والتحيز الجنسي.

منهاضة للفاشية يعني بالنسبة لنا أكثر من مجرد الكلام لخدمة الديمقراطية. المناهضة للفاشية مطلب اساسي يجب الدفاع وتحقيقه بشكل مستمر لكي نستطيع العمل والحياة. الامبريالية لا تزال تحتفظ على خيار السلطة الفاشية. منهاضة الفاشية كمطلب برجوازية ديمقراطية أكثر أهمية من أي وقت مضى، وذلك بشكل نضالي ، وعدم مرونة الموقف المتشدد ضد الظهور الفاشية في طبقات القيادة او مجالس الإدارة او في الشارع. "الاستراجية العمل المشترك في جبهة واحدة بين اليمين واليسار" ، أي التعاون مع الديماغوجيون الاجتماعي ، والناس "المناهضة للرأسمالية" الفاشيين وخفية لا يمكن أبدا أن تكون خيارا لليسار. للدعاية للفاشية والعنصرية والشوفينية والأفكار المعادية للسامية لا نريد أن يكون هناك مساحة متاحة اي نقاش مع الفاشيين والعنصريين غير مفيد، ردا على "العمل المشترك في جبهة واحدة بين اليمين واليسار" الحجج في كل حالة هو الامر الضار فقط

محاربة الإمبريالية الألمانية يعني بالنسبة لنا : نظرية الحركة العمالية -- "العدو الرئيسي هو في بلدهم" -- وتحليل الامبريالية بوصفها أعلى المرحلة و الأخيرة من الرأسمالية لا تزال صالحة بالنسبة لنا. كسكان ألمانيا نناضل ضد الإمبريالية الألمانية ونعمل بذلك ليس فقط لتحرر من القيود الرأسمالية لبلدنا ، ولكننا نساعد رفاقنا وحلفائنا في بلدان أخرى في النضال ضد الامبريالية والقمع فهو الأكثر فعالية. لسنا مجبورن ولا نستطيع إسقاط الامبريالية الاميراكية او الانكليزية : خصمنا هو جالس هنا في بلدنا. كما أننا مقيمين في ألمانيا ، ونحن نواجه لدينا نظام الامبريالية "متأخرة جدا وقصيرة جدا في السن" ذو نوعية العدوانية و المفترسة بشكل خاص وهو يحدد التزامات محددة علينا.
ونحن ندعم بقواتنا سيادة الدول ، التي في مهددة وجودها من خلال السياسة الخارجية لألمانيا.

الاممية تعني بالنسبة لنا احترام والدعم للكفاح العملي من أصدقائنا وحلفائنا من بلدان أخرى : وبخاصة في البلدان الأوروبية ، الذين كانوا أكثر من مرة ضحية العدوان الألماني ،يجب علىنا كممثلي "ألمانيا الأفضل" اظهار التضامن وتحدث الحساسية مع الأصدقاء والرفاق . فنحن لسنا الكاهن للعقيدة خالصة وليس فقط لتوزيع وصفات – و نعمل معا على قدم المساواة وعلى احترام الاختلافات الوطنية والخبرات في هذه المعركة. نرى أنه من واجبنا على وجه الخصوص دعم للبلدان التي هي الاشتراكية ، أو على طرق الاشتراكية بشكل نقدي لكن متضمان.

الدفاع عن المادية والعلم تعني لنا ان ندافع عن أي أدلة علمية ضد المثالية و الخفية ، وبين الأصولية الدينية أو الفكر البيوليجي التغشية. على العكس من ذلك ، نريد إلى جنب الخطاب السياسي تشجيع العلماء على مناقشة على مستوى وقتنا. وخاصة في مجال البيولوجيا تسلل العناصرالفكر العرقية مستمر و في علم النفس وعلم الوراثة اصبح الإنسان مجرد لعبة من "االصفة المورثة" و في العلم الطبيعة والعلوم الإنسانية تباع وصفات من امس بالحديثة -- العلم في حد ذاته ، أو ما تبقى منها تخضع لقوانين الربح وتعظيم الاحتكارات. ونحن نتطلع على منطق الأرباح مع العلم أنها بالضبط العقبة في التعليم العام من المعارف البشرية عن المكان والزمان والمادة.

علينا نشرالفكر المادية ونحاول بواعي مناقشة أحدث الاكتشافات العلمية وتقديمها لمجموعة واسعة من الجمهور ودون عالم الاعلانات المكلفة وسائل الاعلام في شكل مجلات الكشف المختصة. التزمنا بالفكر المادي و العلم نرفض ونحارب الغير علمية ضمننا البدع -- مثل نظرية الخلق ، الفاشية الخضراء و جنون الطب "الطبيعي"


لباقي يلحق قريبا


Artikel auch verfügbar in: 中文版 czech deutsch english
 
Creative Commons CC BY-NC-ND 4.0
Inhalt (Text, keine Bilder und Medien) als Creative Commons lizensiert (Namensnennung [Link] - Nicht kommerziell - Keine Bearbeitungen), Verbreitung erwünscht. Weitere Infos.
 

 
die www.secarts.org Sitemap